اول جامعة حكومية تطبق نظام الامتياز بجميع كلياتها





*رغم الحرب والحصار*
جامعة تعز تشهد زخما طلابيا وتعد من أنشط الجامعات اليمنية تطويرا
المستقبل أونلاين _ إستطلاع صحفي _ كريم الحاج
لقد شهدت جامعة تعز تطورآ قياسيا مقارنة مع زميلاتها من الجامعات الحكومية ففي فترة وجيزة تحقق لها الكثير من الانجازات على مختلف البنى والمسارات الاكاديمية والتعليمية والادوار الخدمية المجتمعية مؤخرآ جامعة تعز كأول جامعة حكومية يمنية أنهت إستكمال إدخال البرنامج الالي الشامل في كافة الكليات والمراكز التعليمية لتكن جامعة تعز انتقلت للدخول إلى العالمية الرقمية الاكترونية حيث يمثل البرنامح الالي الشامل نقلة نوعية وإنجاز جديد يضاف إلى رصيد الانجازات الاكاديمية والبحثية لجامعة تعز وبهذا المنجز الذي يعد الأول على مستوى الجامعات اليمنية ستحقق جامعة تعز قفزة نوعية
في بنائها الاكاديمي ونشاطها العلمي والتعليمي حيث سوف يمثل الانتقال إلى العالمية الاكترونية أهمية بالغة بالنسبة للتطوير الاكاديمي وسوف يستفيد من ذلك كافة منتسبو الجامعة من خلال التبادل المعرفي بين جامعة تعز والجامعات الإقليمية

موقع المشاهد أجرى إستطلاعا صحفيا لمعرفة أراء العديد
من طلبة جامعة تعز

*أشعر بالفخر الكبير بإنني طالبة بجامعة تعز*
الطالبة مروى محمد
مستوى أول طب الاسنان
لم نكن نتوقع في حقيقة الامر بأن جامعة تعز سوف تشهد مرحلة تطوير وفتح برامج جديدة كنا نحلم فيها لسنوات طويلة خلال العام المنصرم كنت على وشك السفر إلى مدينة اب من أجل الالتحاق بكلية الطب قسم طب الاسنان وبرغم من العديد من الاعباءة الذي كانت تمثل بالنسبة لي كمعوقات قد تعيق حلمي بالدراسة لكوني فتاة والدراسة في خارج محافظتي تعد من أشد المخاطر والتعب وعقب بدء العام الدراسي الجديد أعلنت جامعة تعز بانه سوف يتم فتح أقسام جديدة كطب الاسنان والصيدلة وفي حقيقة الامر بالبداية كنا لم نتوقع بانه فعلا سوف يتم افتتاح تلك الاقسام وخصوصا في ظل ما تمر فيه مدينة تعز من حصار وحرب ناهيك عن شحة الامكانيات المتاحة الذي تعاني منها معظم المؤسسات الحكومية لاسيما في ظل إنعدام النفقات التشتغيلية الحكومية وعندما تم افتتاح تلك الاقسام الذي كنا نحلم فيها وتلبي إحتياجات سوق العمل
*لقد تحولت أحلامنا إلى حقيقة*

الطالب _ أحمد أنور
مستوى ثاني قسم الفنون الجميلة كلية الاداب

كنا نطمح بأن يتم فتح قسم الفنون الجميلة بجامعة تعز وخصوصا وأن مدينة تعز تعد عاصمة للفن والثقافة ولو نظرنا مسبقا الى معظم الطلبة في جامعة الحديدة قسم الفنون الجميلة لوجدنا بان معظمهم من أبناء مدينة تعز
الحمدلله تحققت أحلامنا قبل ثلاث سنوات وتم فتح قسم الفنون الجميلة ونحن الان في صدد تخرج أول دفعة بأذن الله
نشكر قيادة الجامعة وكل العاملين فيها على كافة جهودهم المبذولة رغم قلة الامكانيات المتاحة وشحة الموارد الذاتية أو النفقات التشغيلية الا اننا نشاهد جامعة تعز مضيئة وبادرت لتطبيع الحياة التعليمية
عقب تحريرها من مليشيات الانقلابيين واخيرا نطالب السلطة المحلية للمضاعفة الجهود المبذولة في متابعة من أجل الانتظام بصرف مرتبات موظفي جامعة تعز فهؤلاء علماء الامة يجب الاهتمام فيهم وفاء وعرفان لهم لكونهم لم ينقطعو عن التدريس رغم توقف المرتبات لاشهر طويلة حتى كان يأتي الدكتور الجامعي للحرم الجامعي لاداء مهامه التدريسي وهو لا يملك قيمة المواصلات

*رغم الحرب الحصار شهدت جامعة تعز تطورا كبيرا ليس له مثيل على مستوى الجامعات اليمنية*

الطالب _حمود الجعدي
مستوى رابع كلية العلوم الادارية

في حقيقة الامر نحن كطلبة جامعة تعز نشعر بالفخر عندما نجد هناك تطويرا على شتى الاصعدة مؤخرا تم إستكمال إدخال برنامج النظام الالي الشامل الذي يمثل البوابة الكترونية والعالمية لجامعة تعز بحيث تم إدخال جميع البيانات في النظام وتجميع نتائج كافة المستويات الدراسية عبر ملفات أكسل وإدخال خطة الدراسية كاملة في النظام والكنترول عبر أتمتة بيانات الطلبة بحيث يسهل علينا المتابعة النتائج عبر برنامج تطبيق النظام الالي الشامل والذي يمثل إيضا
أهمية بالغة في ضبط عدم التلاعب والتزوير أن جامعة تعز بقياداتها الحالية ممثلة
ب أ.د/ محمد الشعيبي رئيس الجامعة قد سعت إلى تنوع النشاطات التعليمية والتوسع في البرامج والتخصصات العلمية وفق رؤى منهجية عالمية في إطار ضمان الجودة والاعتماد الاكاديمي العالمية بما يلبي احتياجات المجتمع المحلي ويتلاءم مع متغيرات العصر ويواكب إحتياجات السوق العمل مؤخرا جامعة تعز وبفترة وجيزة أستطاعت أن تمضي قدما رغم شحة الامكانيات المتاحة

* تطبيع الحياة التعليمية بجامعة تعز ابعادنا عن مخاطر عديدة قد لا يحمد عقباه
الطالب _ أحمد محرم
مستوى ثاني تسويق
في حقيقة الأمر نشكر قيادة الجامعة على قرارها الشجاع في تطبيع الحياة الجامعية عقب تحرير الحرم الجامعي من مليشيات الظلام بتلك القرار الشجاع استطاعت جامعة تعز احتواء العديد من الشباب الذين لولا فتح الجامعة وتطبيع الحياة التعليمية فيها لكانوا ضمن التنظيمات الاهاربية الذي تمثل خطرا حقيقيا على الوطن لكن عندما فتحت ابواب الجامعة كانت الجامعة بمثابة الحصن المنيع
ولاشك بأن بتضافر الجهود والعمل التكاملي والشعور بالمسؤولية سوف تمضي جامعة تعز لتحقيق المزيد من الانجازات الاكاديمية والبحثية
لتعزيز دور التنوير للاجيال المستقبل وسيظل الصرح الشامخ لجامعة تعز بمثابة الحصن المنيع للحفاظ ايضا على وحدة تراب اليمن من خلال تعزيز الادوار السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتصدى لكافة الدعوات الهدامة أمام شذاذ الافاق وتجار الازمات ودعاة الارهاب والتقسيم لقد رسمت جامعة تعز أروع الصور عن ثقافة أبناء الشعب اليمني بشكل عام وأبناء محافظة تعز على وجه الخصوص ففي ظل إستمرار الحرب العبثية
فتحت جامعة تعز أبوابها من خلال تطبيع الحياة التعليمية وبادرت نحو تقديم العطاء والاستمرار في التدريسي واختزلت كافة أوجاعها أمام معتركات الحياة حتى كان يحضر الاساتذة الاكاديمين من كل صوب وحدب لاداء مهامهم التدريسي في الوقت الذي لايجد أحدهم قيمة المواصلات اليومية حقا
جامعة تعز ساهمت بمحصلة باهرة لخلق الوعي المجتمعي ولتنمية قدرات الشباب وإبعادهم عن مخاطر الانزلاق في الانضمام للجماعات التنظيمية الارهابية والإنقلابية الذي تضاعف الازمات على عاتق الوطن ففي العلم يتحقق الازدهار والتنمية ونقضي على الحروب العبثية والافكار الهدامة وكافة مشاريع الظلام


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *